» الرئيسة » خبر وتعليق » هل يتجه السيسي أول خطوة نحو قطر.. ماذا عن علاقته بالإمارات؟


هل يتجه السيسي أول خطوة نحو قطر.. ماذا عن علاقته بالإمارات؟

جاءت دعوة أمير قطر تميم بن حمد، لرئيس الانقلاب في مصر عبدالفتاح السيسي، لزيارة الدوحة عبر رسالة نقلها وزير الخارجية القطري خلال زيارته الأولى للقاهرة الثلاثاء الماضي، بعد انتهاء أزمة المقاطعة الخليجية؛ لتثير الكثير من التساؤلات التي تتردد داخل الأوساط المصرية.

ويترقب الكثير من المصريين لمعرفة: هل يستجيب السيسي لدعوة أمير قطر؟ وما النتائج المترتبة على الزيارة المحتملة في تغيير علاقات القاهرة بالخليج؟ ومدى ما يمكن أن تقدمه قطر لحل أزمات مصرية معقدة كملف مياه النيل، والأوضاع الاقتصادية.

ومؤخرا، عرضت قطر الوساطة بين مصر والسودان وإثيوبيا لحل أزمة مياه النيل. وبدأت الخميس، محادثات قطرية إثيوبية بشأن الأزمة، أجراها وزير الخارجية القطري، محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، ووزير الدولة للشؤون الخارجية بإثيوبيا، في الدوحة.

وفي تصريحات إيجابية جديدة، قال وزير الخارجية القطري، إن بلاده ترى مصر من الدول الكبرى وأنها تلعب دورا قياديا بالملفات الإقليمية، مؤكدا أن هناك تقدما إيجابيا بعمل اللجان الثنائية، وأقر بأن السيسي يمثل الشرعية المنتخبة بمصر.

وأضاف في حوار تلفزيوني الخميس، أن ملف جماعة الإخوان المسلمين لم تتم إثارته، موضحا أن "النقاط الخلافية ممكن معالجتها، ونحن اليوم في مصر نعمل مع الحكومة وهي الحكومة الشرعية التي تم انتخابها".

"أوامر بايدن"

وفي إجابته على سؤال "عربي21"، حول تقديره لاحتمالات قبول السيسي دعوة أمير قطر، قال مساعد وزير الخارجية الأسبق السفير عبدالله الأشعل: "التقارب مع قطر مفيد من كل النواحي للبلدين".

ورأى أن "دعوة تميم تكشف عن رغبة قطرية للتقارب؛ ولكن الرغبة الأمريكية هنا تسير كل الأمور"، مضيفا أن "قطر مفيدة للسيسي وهو لا يملك قبول أو رفض الذهاب للدوحة أو عدم الاستجابة لدعوة تميم".

 

 

 

اقرأ أيضا: وفد قطري رفيع بالقاهرة.. والسيسي يتلقى دعوة لزيارة الدوحة

وجزم الأشعل، بأن "التقارب مدعوم ومفروض من بايدن"، مشيرا إلى أن "له مهمة أخرى وهي توسط القاهرة والدوحة بين الفلسطينيين وإسرائيل، ولهذا أسميه بالتقارب الوظيفي".

وأشار إلى أن دعوة أمير قطر تأتي وفق سياق طبيعي للأحداث وسبقها حضور دبلوماسيين قطريين ووزير الخارجية للقاهرة، لافتا إلى أن للدوحة وديعة ما زالت بالبنك المركزي المصري، نحو ملياري دولار منذ سنوات.

وشكك السياسي المصري في حجم وقيمة الدور القطري المحتمل لدعم مصر والسودان بمفاوضاتهما مع إثيوبيا وقال: "أشك أن يكون لقطر دور حاسم بملف السد".

ولكن الأشعل يرى أنه من الممكن جدا أن تحل قطر مكان الإمارات اقتصاديا بمصر، موضحا أن "الدوحة أغنى من أبوظبي، ولو أن السيسي لا يريد الإمارات يمكنه الاستعاضة عنها بقطر، ولكن علاقته بابن زايد، قديمة وهم من أتوا به وصرفوا على مشروعه ولذا فلا أعتقد أنه يستغني عنهم".

وأضاف: "ولكن التقارب مع الدوحة لا بد له من تبعات بينها أن يطلب السيسي تسليم ما لديها من قيادات الإخوان، وهي نفس المشكلة القائمة بالمفاوضات مع تركيا".

وأكد أنه يمكن حل الملفات العالقة وبينها ملف الإخوان والإعلام بتكليف الإعلام بتخفيض صوته ضد السيسي، وأن يمنع الإخوان من ممارسة أي نشاط سياسي ضد السيسي بالدوحة".

"زيارة الضرورة"

وفي رؤيته قال السياسي المصري مجدي حمدان، بحديثه لـ"عربي21": "لا بد للسيسي أن يلبي دعوة أمير قطر وزيارة الدوحة، فهذا أمر واجب بل أسميها زيارة الضرورة".

وأشار إلى أن "أهميتها الآن لتزامنها إن حدثت مع ما يثار حول قيام الإمارات بإنشاء قاعدة عسكرية بالمدخل الجنوبي للبحر الأحمر بجزيرة "بريم" اليمنية، ما يضر بمصر ويفتح الباب لسيطرة إسرائيلية كاملة على البحر الأحمر بعدما أصبح (تيران) مضيقا دوليا".

القيادي السابق بجبهة الإنقاذ، أكد أن "لوجود قاعدة عسكرية إماراتية بتواجد إسرائيلي في باب المندب خطورة كبيرة على الأمن القومي المصري؛ وتوجب التعاون العاجل مع قطر".

ويعتقد بأن "قطر يمكنها أن تلعب دورا مهما بقضايا مصر وبينها السد الإثيوبي كطرف نزيه يشهد العالم بدوره التفاوضي بملفات البلقان وأفغانستان وباكستان، وبأنها صارت موضع ثقة بأي مفاوضات".

وأشار في المقابل إلى أن "الإمارات لم تكن طرفا نزيها بملف السد الإثيوبي، ولها وللسعودية استثمارات كبيرة بإثيوبيا وبمنطقة السد"، متوقعا أن "يكون تأثير قطر بالأزمة مباشرا".

الكاتب والمحلل السياسي، يرى أن "قطر غنية ولديها استثمارات كثيرة بمصر؛ وبالتالي فهم قادرون على اتخاذ موقع كبير بالمشروعات القومية المصرية والمدن الجديدة، كما أن القطريين ليست لديهم مطامع استعمارية كما الإماراتيين".

وأشار إلى "الاستحواذ الإماراتي على أراضي مصرية وأصول كثيرة؛ لأنهم أعطوا انطباعا بأنهم الممول الأول لمصر ويريدون النهوض بالشعب، ولكن في الخفاء رأينا تآمرهم مع إسرائيل وإثيوبيا ضدنا".

"طوق نجاة"

الكاتب والمحلل السياسي المهتم بالشؤون الخليجية عزت النمر، من جانبه يعتقد أن "السيسي مأزوم وبغبائه حوّل مصر إلى دولة مأزومة، وربما يحتاج أن يخفف الضغط عليه وعلى نظامه، ولمَنْ يمد له يد العون".

وفي حديثه لـ"عربي21"، قال: "ربما يكون سد النهضة الملف الأخطر على مصر، لكنه ليس الأوحد وربما ملفات أخرى ضاغطة على نظام الانقلاب الذي لا يتحرك من أجندة وطنية بقدر ما هو معني ومهموم بتعويم نظامه وفقط".

الباحث السياسي المقيم في الدوحة، أضاف أن "السيسي مأزوم بعلاقته بالإدارة الأمريكية وتجاهلها له 6 أشهر، وهو يعلم أن اتصال بايدن به قبل أيام، كان لصالح كيان الاحتلال وبسبب صواريخ حماس، وليس رسالة تواصل أو دعم للسيسي".