» الرئيسة » مقالات » من أوجه الإعجاز العلمي العظيم في سورة النحل


من أوجه الإعجاز العلمي العظيم في سورة النحل

قال تعالى: "وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون* ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللا يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون". (النحل، آية: 68، 69)

لقد ذكر الله -سبحانه وتعالى- في كتابه العزيز النحل، كما سمى سورة كاملة باسم سورة النحل، فالله -سبحانه وتعالى- يريد أن يلفت انتباهنا إلى عظمة هذا المخلوق الصغير الذي تتجلى فيه قدرة الله تعالى (وزيري، إعجاز القرآن الكريم في العمارة والعمران، ص: 144).

التنظيم الفئوي الاجتماعي

إن دراسات مستفيضة قامت حول هذه المملكة، فأظهرت التقسيمات بين أصناف النحل وتحديد مهمة كل صنف منها:

  • صنف مهمته جمع رحيق الأزهار وإيداعه في مستودعاته من الخلية.
  • وصنف يعمل داخل الخلية لبناء بيوت سداسية الشكل، واختيار الشكل السداسي لم يأت اتفاقا، بل عن اختيار وحكمة؛ فإن أي شكل هندسي آخر لا يمكن أن يملأ كل الفراغات، بل تبقى زوايا مهملة لا يستفاد منها، أما الشكل السداسي فلا تبقى معه أي زاوية مهملة. وهناك صنف من النحل يجهز للملكة طعاما خاصا، ومهمة الملكة هي الإنجاب ليس إلا، إذ بعد أن تضع بيوضها تموت لتختار ملكة جديدة من بين الجيل القادم، وتقتل كل الأصناف الشبيهة بالملكة المختارة حتى لا تنازع الملكة سلطتها، وهناك على باب الخلية حرس يفتشون العاملات بدقة متناهية، فالتي تقع على نجاسة أو شيء خبيث الرائحة يكون جزاؤها القتل أو الطرد والمنع من دخول الخلية (مصطفى مسلم، مباحث في إعجاز القرآن، ص: 218). فمملكة النحل تتكون من 3 فئات: الإناث والعاملات، والأنثى الملكة والذكور (الراوي، حدث القرآن العظيم ، ص: 363).

طبيعة العسل وتركيبه

ليظهر الله -سبحانه وتعالى- معجزات كتابه ويُري آياته للناس في هذا العصر، فقد سخر أناسا لدراسة طبيعة العسل وتركيبه، وذهبوا إلى تشريح جسم النحلة واستخراج السم الذي في بطنها وتحليله للتعرف على خاصيته، وتوصلوا إلى نتائج باهرة تميط اللثام عن معجزة الكتاب الخالد: "يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس" (النحل، آية 70)، وفي ما يلي، إشارات إلى بعض هذه النتائج:

أما عن تركيب العسل، فقد وجدوا أنه يتركب من:

  • (25 ـ 40)               دكستروز                    (غلوكوز)
  • (30 ـ 45)               ليفيوز                       (فروكتوز)
  • (15 ـ 25)               ماء

والغلوكوز الموجود فيه نسبته أكثر من أي غذاء آخر، وهو سلاح الطبيب في أغلب الأمراض، واستعماله في ازدياد مستمر بتقدم الطب، فيُعطى بالفم وبالحقن الشرجية وتحت الجلد وفي الوريد، ويُعطى بصفته مقويا ومغذيا ومضادا للتسمم الناشئ عن مواد خارجية، مثل الزرنيخ والزئبق والذهب، وضد التسمم الناشئ من أمراض الكبد والاضطرابات المعدية والمعوية وضد التسمم في الحميات، مثل التيفوئيد، والالتهاب السحائي المخي، وفي حالات ضعف القلب، وحالات الذبحة الصدرية، وبطريقة خاصة في الارتشاحات العمومية الناشئة من التهابات الكُلَى الحادة، وفي احتقان المخ وفي الأورام المخية.

وفي أميركا وإنجلترا حاليا، مناحل لا أغراض لها إلا تربية النحل لاستخراج مصله، وعملت منها علاجات لكثير من الأمراض الروماتيزمية، اللمباغو، وعرق النسا، ونجحت في علاج التراخوما (الرمد الحبيبي)، وما زال العلم يحمل إلينا في كل يوم فائدة طبية من فوائد ما يخرج من بطون النحل من عسل وسم.

وخلال الحروب، استعمل الأطباء العسل في علاج الجروح المتسببة عن الإصابات بالرصاص المستعصية التي فشل علاجها بالأشعة وسائر المضادات الحيوية، وقد استعمل العسل ولا يزال علاجاً عالمياً للزكام بإضافته إلى بعض السوائل، فبعض الأطباء ينصحون بالعسل مع اللبن الدافئ، وآخرون ينصحون باستعمال العسل الممزوج بعصير الليمون.

ويتفق الأطباء الأميركيون والروس على أن العسل أفضل علاج للمصابين بقرح المعدة والاثني عشر، على أن يؤخذ قبل وجبات الطعام بساعة أو أكثر، وأفضل الأوقات هو قبل الإفطار، وهناك مزايا لشربه بعد مزجه في كوب ماء دافئ. وقد وصف بعض الأطباء الروس والصينيين العسل لعلاج أمراض الجلد والخراريج والدمامل، أما علاج قرح القرنسية في العين بالعسل، فقد أعطى نتائج مذهلة.

ويقول الدكتور بيك الأميركي إن "مرض السرطان غير معروف بين النحالين في الغالب، وهذا يرجع إما إلى العسل الذي يتناوله النحالون باستمرار أو نتيجة الغذاء الملكي أو حبوب اللقاح الموجودة في العسل أو أنها نتيجة لسم النحل الناتج من اللسع"، وقد أثبتت التجارب إذا أخذ مرضى السكر العسل تحت إشراف الطبيب، تنخفض نسبة السكر في دمائهم وتعود إلى الحالة الطبيعية. هـذا بعض ما توصلوا إليه مـن شأن النحل بعد تطور والشراب الخارج من بطونها، ومن يدري ماذا يكون بعد تطور وسائل المعرفة والاكتشاف؟ فقد تكتشف خصائص للعسل أضعاف ما عرفوا الآن وستبقى المعجزة الخالدة تحدوهم "فيه شفاء للناس" (مصطفى مسلم، مباحث في إعجاز القرآن، ص: 223).

إناث النحل

ولعل القارئ يدرك أن إناث النحل العاملات هي التي تقوم بكافة النشاطات من دون الفئتين الأخريين، ولذلك تلاحظ هنا المعجزة القرآنية الأخرى في العلم وفي دقة التعبير، وهي أن الآيتين في سورة النحل تخاطب إناث النحل وليس ذكورها "أن اتخذي من الجبال بيوتا"، "ثم كلي"، "فاسلكي"، "من بطونها".

قال تعالى: "… أن اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون* ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللا يخرج من بطونها شراب مختلف ألوانه فيه شفاء للناس إن في ذلك لآية لقوم يتفكرون" (النحل، آية: 68، 69).

فهل كان الرسول -صلى الله عليه وسلم- "عالم أحياء" حتى يميز إناث النحل العاملات من بين الملكة والذكور على أنها هي الفئة المقصودة في الآيتين الكريمتين؟ إنها الحقيقة الربانية الساطعة بأن القرآن الكريم أنزل " لقوم يتفكرون" (الراوي، حدث القرآن الكريم ص: 364).

فالإناث في مملكة النحل هي التي تقوم بكل المجهود والعمل في مستعمراتها، وما الذكور إلا للتلقيح فقط، ولا تظهر إلا قبيل موسم التلقيح ثم تموت وتندثر (وزيري، إعجاز القرآن الكريم في العمارة والعمران، ص: 145).

بيوت النحل

في الآية الكريمة إشارة إلى مساكن النحل وأنواعها المختلفة، فهناك فصائل برية من النحل تسكن الجبال ومنها سلالات تتخذ من الأشجار سكنا بأن تلجأ إلى أجزاء الشجرة من الثقوب الموجودة في جذوع الأشجار والأوراق وتتخذ منها بيوتا تأوي إليها، ولما سخر الله النحل لمنفعة الإنسان أمكن استئناسه في حاويات من الطين أو الخشب، ولقد تبين لعلماء الحشرات أن النحل يقوم بهذا السلوك بشكل فطري أي لا نتيجة معارف مكتسبة، وهذا مصداق لقوله تعالى: " وأوحى ربك إلى النحل"، فالإيحاء هو الإعلام بخفاء، وهذا لا يتم إلا من خالقها -الله سبحانه وتعالى-، وليس أدل على إعجاز القرآن العلمي من استيعابه لكل ما يمكن للنحل أن يتخذ منه مسكنا كما سبق ذكره، إذ إننا لو استعرضنا أنواع النحل، نجد أنها تتخذ بيوتها في الجبال والكهوف، وفي الأرض "التربة بأنواعها"، وفي جذوع الأشجار.

النحل مهندس معماري

ومن آيات إلهام الخالق سبحانه وتعالى للنحل اتخاذها من الشكل السداسي أساساً لبناء مسكنها من مادة الشمع التي تنتجها، وهذا الشكل يستخدم كمخادع لتربية الحفنة الصغيرة، أو مستودعات لتخزين العسل أو حبوب اللقاح؛ فبالإضافة إلى أن هذا الشكل الهندسي "السداسي" مهيأ تماما لأداء الوظائف السابقة، فإن الشكل السداسي للعين يتطلب أقل كمية من المادة البنائية "الشمع"، كما أن الشكل السداسي هو خير الأشكال الهندسية التي لا ينتج عنها فراغات بينية، وأن عدد العيون منها في مساحة معينة يفوق عدد الأشكال الأخرى في المساحة نفسها، وذلك لأن الشكل المسدس هو الشكل الوحيد الذي إذا جمع كل واحد منها إلى أمثاله لم يحدث بينهم فرج، وهذا خاص فقط بالشكل المسدس دون الشكل المخمس أو المثمن أو المتسع أو المعشر. ونجد أن نحلة العسل حينما تملأ العين السداسية بالعسل فإنها تغطيها بغطاء من الشمع الخالص حتى لا يمتص العسل رطوبة أو أية روائح. وحينما تحتوي العيون على حضنه، فإن النحلة تغطيها بغطاء نفاذ مكون من الشمع وحبوب اللقاح يسمح بمرور الهواء والأوكسجين إلى تلك الأخباء الموجودة داخل العين المقفلة، ومما يثير الدهشة أيضاً أن النحل عند بنائه الأقراص فإنه يترك بينها مسافة بمقدار 16.5 بوصة، يطلق عليها المسافة النحلية ولا يختلف أي نوع من أنواع العسل في ذلك، فمن ذا الذي علم النحل أصول هذا الفن من الهندسة والعمارة؟

ثم كلي من كل الثمرات

تطير النحل لارتشاف رحيق الأزهار، فتبتعد عن خليتها آلاف الأمتار، ثم ترجع إليها ثانية من دون أن تخطئها وتدخل خلية أخرى غيرها، علماً بأن الخلايا في المناحل تكون متشابهة ومرصوصة بعضها إلى جوار بعض، وذلك من خلال ما حباها الله -سبحانه وتعالى- من حواس متطورة من بصر وشم، فلقد زود الله سبحانه وتعالى النحلة بحواس تساعدها في رحلة الاستكشاف لجمع الغذاء فهي مزودة بما يلي:

  • حاسة شم قوية عن طريق قرني الاستشعار في مقدمتها.
  • عيون متطورة يمكنها أن تحس بالأشعة فوق البنفسجية، ولذلك فهي ترى ما لا تراه عيوننا، مثل بعض المسالك والنقوش التي ترشد وتقود إلى مختزن الرحيق. وعاملات النحل تمر على 500 إلى 1500 زهرة شجر مثمر قبل أن يمتلئ جيب العسل في جوفها، وهذه الحقيقة العلمية تتطابق تماماً مع ما أوحى لها تعالى في قوله: "ثم كلي من كل الثمرات" (وزيري، إعجاز القرآن الكريم في العمارة والعمران، ص: 149).

وفي رحلة العودة، تهتدي النحلة إلى مسكنها بحاستي النظر والشم معا، أما حاسة الشم فتتعرف على الرائحة الخاصة المميزة للخلية، وأما حاسة الإبصار فتساعد على تذكر معالم رحلة الاستكشاف؛ إذ يُلاحظ أن النحل عندما تغادر البيت تستدير إليه وتقف أو تحلق أمامه فترة وكأنها تتفحصه وتتمعنه حتى ينطبع في ذاكرتها، ثم هي بعد ذلك تطير من حوله في دوائر تأخذ في الاتساع شيئاً فشيئاً فتقوم بذلك بحفظ مكان البيت؛ حتى يتسنى لها العودة إليه بسهولة، وهذا مصداق قوله تعالى: "فاسلكي سبل ربك ذللا"، أي: سيري في الأرض بين الأزهار باحثة عن الرحيق بما سخر لك سبحانه من الحواس والأعضاء التي تعينك على ما خلقت من أجله.


  • د. علي الصلابي
    مؤرخ، فقيه، ومفكر سياسي ليبي
     
    المصدر: الجزيرة.
    https://www.aljazeera.net/blogs/2021/11/15/%D9%85%D9%86-%D8%A3%D9%88%D8%AC%D9%87-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B9%D8%AC%D8%A7%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%85%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B8%D9%8A%D9%85-%D9%81%D9%8A-%D8%B3%D9%88%D8%B1%D8%A9