» الرئيسة » فوائد » أسماء جنون الدواب


أسماء جنون الدواب

تقول العرب لجنون الإبل: الهيام، وهو داء يأخذها فتهيج وتهيم. ويقال لجنون الشاة: الثول وهي ثولاء، ولجنون الكلب: الكلب، فهو كلب كلب. والسعر: ضرب من جنون النوق، تقول العرب: ناقة مسعورة إذا كانت مجنونة. وتأول بعضهم قوله جل ذكره: (إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي ضَلَالٍ وَسُعُرٍ) القمر: 47. أي جنون. [1]

قال الحافظ ابن كثير: يخبرنا تعالى عن المجرمين أنهم في ضلال عن الحق، وسُعُر مما هم فيه من الشكوك والاضطراب في الآراء، وهذا يشمل كل من اتصف بذلك من كافر ومبتدع من سائر الفرق. [2]

وقال الإمام الطبري: إن المجرمين في ذهاب عن الحقّ، وأخذ على غير هدى (وَسُعُرٍ) يقول: في احتراق من شدّة العناء والنصب في الباطل... وعن قتادة، في قوله (فِي ضَلالٍ وَسُعُرٍ) قال: في عناء.[3]

فالحمد لله الذي هدانا للإسلام والهدى والحق، ونجانا من ظلمات الشك والحيرة والضلال والأوهام.

[1] ـ كتاب: عقلاء المجانين ـ لأبي القاسم الحسن بن محمد بن حبيب النيسابوري (المتوفى: 406هـ) (1/26).

[2] ـ تفسير ابن كثير: (7 / 483).

[3] ـ تفسير الطبري = جامع البيان ت شاكر (22/ 603، 604).