» الرئيسة » مختارات » رمضان كريم ـ 1 ـ 3 جوائز .. فاغتنمها


رمضان كريم ـ 1 ـ 3 جوائز .. فاغتنمها

هل يخلو أحد منَّا من الذنوب والمعاصي، أو من التفريط أو التقصير؟

لذا فقد فتح الكريم المنان لنا في شهر رمضان شهر القرآن كثيرًا من أبواب الخير والرحمة والمغفرة، فلنبتدئها في هذه السلسلة (رمضان كريم) بثلاثة أسباب للمغفرة، من فعلها غُفِر له ما تقدم من ذنبه، وذا على لسان سيد الخلق أجمعين.

    روى البخاري ومسلم عن أبي هُرَيْرَةَ، أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ، وَمَنْ قَامَ لَيْلَةَ الْقَدْرِ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ».[1]

وثبت في الصحيحين أيضًا عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: «مَنْ قَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا، غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ».[2]

فالصيام والقيام وقيام ليلة القدر كلها من أسباب مغفرة الذنوب، أسأل الله تعالى أن يعيننا وإياكم على الصيام والقيام على الوجه الذي يُرضِي ربنا، وبه تُمحَى ذنوبنا.



[1] ـ رواه البخاري رقم (1901) ومسلم رقم (760).

[2] ـ رواه البخاري رقم: (2009) ومسلم رقم: (759).