» الرئيسة » مختارات » رمضان كريم ـ 2 ـ ما زال التحدي قائمًا


رمضان كريم ـ 2 ـ ما زال التحدي قائمًا

في شهر رمضان الذي أُنزل فيه القرآن هدى للناس نُذكر بهذا التحدي.

فقد تحدى القرآن الكريم العرب أن يأتوا بمثله، فعجزوا،

فتحداهم أن يأتوا بعشر سور، فعجزوا،

{ أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ } هود: 13.

فتحداهم أن يأتوا بسورة واحدة، فعجزوا،

( وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ) البقرة: 23.

فلماذا لا يجتمع علماء الاقتصاد والاجتماع والنفس والسياسة والجيولوجيا والفلك والطب والأدب واللغة ـ رغم سهولة الاتصال في العصر الحديث ـ ويضعوا لنا سورة واحدة تعادل سور القرآن؟؟؟

وصدق الله عز وجل: ( قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَالْجِنُّ عَلَى أَنْ يَأْتُوا بِمِثْلِ هَذَا الْقُرْآَنِ لَا يَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَلَوْ كَانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِيرًا ) الإسراء: 88.